<العودة إلى الأخبار
16 مايو

محمد بن راشد يترأس اجتماع مجلس الأمناء ويعلن النتائج السنوية لأعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للعام 2019

News Details

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، النتائج السنوية

لأعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للعام 2019، المؤسسة الأكبر من نوعها إقليمياً والمختصة بالعمل الإنساني والإغاثي والمجتمعي، حيث بلغ إجمالي حجم إنفاقها من خلال جميع المؤسسات والمبادرات التابعة لها 1.3 مليار درهم، استفاد منها 71 مليون شخص في 108 دول حول العالم.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمتها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن بعد، كأول فعالية "افتراضية" من نوعها يتم تنظيمها للاحتفاء بمنجزات المؤسسة، حيث ترأس خلالها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اجتماع مجلس أمناء المؤسسة، بتقنية الاتصال المرئي بالفيديو، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، نائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب

حاكم دبي، عضو مجلس أمناء مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، عضو مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم عضو مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وعدد من أعضاء مجلس الأمناء والمدراء التنفيذيين في المؤسسة.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن سعادته بالنتائج التي تحققت على الأرض، مثنياً سموه على جهود القائمين بالقول.. " أحب أن أشكر جميع الموظفين الذي يعملون في المبادرات الإنسانية والمتطوعين، وأشكر جميع الذين يدعمون عمل الخير".

وقال سموه.. "سعادتنا في العطاء.. وشرفنا في خدمة المحتاج.. وبلادنا محظوظة بالخير الذي نفعله.. والبلاء يرتفع بالصدقة"، وأضاف سموه " لدينا أكثر من 120 ألف متطوع يساعدوننا.. ومئات الموظفين في مبادراتنا، وقال سموه " أطلقنا أكثر من 30 مؤسسة خيرية وإنسانية.. ونحن مستعدون كي نطلق أكثر".

وناقش صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مع فريق المؤسسة في اجتماع مجلس الأمناء تداعيات أزمة وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19"، حيث قال سموه " هذه الأزمة.. وكل الأزمات ستمضي.. ولن يبقى إلا عمل الخير"، مشيراً سموه " وباء فيروس كورونا يمثل تحديا للبشرية.. وفي هذا الظرف تحديداً تبرز معادن الدول والناس.. والإمارات دولةً وقيادةً وشعباً معدنها أصيل".

وأكد سموه " لا شيء يمكن أن يعوقنا عن مساعدة المحروم، وإغاثة المحتاج، ونجدة المنكوب، وعلاج المريض وإطعام الجائع ومساعدة الإنسان أينما كان".